فوائد
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1443-02-28
  • لا توجد تعليقات
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1443-02-28
  • لا توجد تعليقات
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1443-02-28
  • لا توجد تعليقات
قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالىٰ:
لولا محن الدنيا ومصائبها لأصاب العبد -من أدواء الكبر والعجب والفرعنة وقسوة القلب- ما هو سبب هلاكه عاجلا وآجلا فمن رحمة أرحم الراحمين أن يتفقده في الأحيان بأنواع من أدوية المصائب، تكون حمية له من هذه الأدواء، وحفظا لصحة عبوديته، واستفراغا للمواد الفاسدة الرديئة المهلكة منه، فسبحان من يرحم ببلائه، ويبتلي بنعمائه كما قيل :
------
قد ينعم بالبلوى وإن عظمت
ويبتلي الله بعض القوم بالنعم
-------
فلولا أنه سبحانه يداوي عباده بأدوية المحن، والابتلاء لطغوا، وبغوا وعتوا والله سبحانه إذا أراد بعبد خيرا سقاه دواء من الابتلاء.
ــــــــــ كتاب زاد المعاد ـــــــــــ
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1443-02-12
  • لا توجد تعليقات
يقول العلّامـة بن القيم - رحمه الله -:
《فأكثرُ الخلق بل كلّهم إلا من شاء الله يظنّون بالله غير الحق ظن السوء ؛ فإن غالب بني آدم يعتقد أنه مبخوس الحق ،ناقص الحظ ، وأنه يستحق فوق ما أعطاه الله ، ولسان حاله يقول:
ظلمني ربي ومنعني ما أستحق ونفسه تشهد عليه بذلك وهو بلسانه ينكره ولا يتجاسر على التصريح به.
ومن فتش نفسه وتغلغل في معرفة دفائنها وطواياها ، رأى ذلك فيها كامناً كمون النار في الزناد ،
فاقدح زناد من شئت ينبئك شَراره عما في زناده.
ولو فتشت من فتشت ، لرأيت عنده تعتباً على القدر وملامة له ،واقتراحاً عليه خلاف ما جرى به ، وأنه ينبغي أن يكون كذا وكذا ، فمستقل ومستكثر ، وفتش نفسك هل أنت سالم من ذلك:
فَإنْ تَنجُ مِنْهَا تنج مِنْ ذِى عَظِيمَةٍ
وَإلاَّ فَإنِّى لاَ إخَالُكَ نَاجِيَاً
فليعتنِ اللبيبُ الناصحُ لنفسه بهذا الموضعِ، وليتُبْ إلى الله تعالى وليستغفِرْه كلَّ وقت من ظنه بربه ظن السَّوْءِ،
وليظنَّ السَّوْءَ بنفسه التي هي مأوى كل سوء، ومنبعُ كل شر، المركَّبة على الجهل والظلم، فهى أولى بظن السَّوْءِ من أحكم الحاكمين، وأعدلِ العادلين، وأرحمِ الراحمين، الغنىِّ الحميد، الذي له الغنى التام، والحمدُ التام، والحكمةُ التامة، المنزّهُ عن كل سوءٍ في ذاته وصفاتِهِ، وأفعالِه وأسمائه، فذاتُه لها الكمالُ المطلقُ مِن كل وجه، وصفاتُه كذلك، وأفعالُه كذلك، كُلُّها حِكمة ومصلحة، ورحمة وعدل، وأسماؤه كُلُّها حُسْنَى‏》.
ــــــــــ كتاب زاد المعاد ـــــــــــ
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1442-11-11
  • لا توجد تعليقات
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1442-09-01
  • لا توجد تعليقات
قال اللّه تعالى:
"وإن يمسسك اللّه بضر فلا كاشف له إلّا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرّحيم".
سورة يونس (الآية 107)
•••••••
اللّهم إنّا نعوذ بك من البرص والجنون والجذام ومن سيئ الأسقام
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1442-03-25
  • لا توجد تعليقات
المؤمن لا يقنط من رحمة الله،
ولا ييأس من روح الله،
ولا يكون نظره مقصورا على الأسباب الظاهرة،
بل يكون متلفتا في قلبه كل وقت إلى مسبب الأسباب، الكريم الوهاب،
ويكون الفرج بين عينيه،
ووعده الذي لا يخلفه،بأنه سيجعل له بعد عسر يسرا،وأن الفرج مع الكرب.
______________________
بهجة قلوب الأبرار للسعدي/ص ٣١٩
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1442-02-21
  • لا توجد تعليقات
قال ابن رجب الحنبلي
-رحمه الله-
"كل ما يُؤلم النفوس ويشق عليها فإنه كفارة للذنوب".
  • البريد الإلكتروني إعجاب
    1442-02-21
  • لا توجد تعليقات